المقالات | تطوير الذات

نصائح يومية بسيطة ستطور من لغتك الإنجليزية دون أن تشعر

القراءات : 125
أسماء عبدالرحمن
نصائح يومية بسيطة ستطور من لغتك الإنجليزية دون أن تشعر

غالباً ما يشتكي طلاب الثانوية أو الجامعة من وجود ضغط كبير في دراستهم يمنعهم من ممارسة اللغة الإنجليزية وتطويرها أو حتى الحفاظ عليها، رأيت العديد من زميلاتي اللاتي شاركت معهم في رحلة تعلم اللغة الانجليزية في معهد لغة، لأجدهن بعد سنوات وقد تراجع مستواهن في اللغة الإنجليزية حسب قولهن، وصارت كل تلك الدورات ضرباً من ضروب الماضي لا أثر له.

 وبما أن ترك الممارسة تجعل الطالب ينسى الكثير مما تعلمه سواء حضورياً في معهد لغة أو اونلاين، سأحدثكم اليوم عدة طرق استخدمها في حياتي اليومية لكي أحافظ على لغتي الإنجليزية وأطورها، حيث تتسم هذه الطرق بالسهولة وتناسب جدول أعمال الطالب الجامعي، بحيث لا تضيع أموالكم وجهودكم وأوقاتكم التي بذلتموها في سبيل تعلم اللغة الانجليزية، وكل هذه الطرق تعتمد على مبدأ التعلم بالانغماس أي احاطة اللغة الإنجليزية ودمجها في أنشطتكم اليومية لكي تصبح جزء لا يتجزأ من روتينكم اليومي وتصبح هذه الأمور عادات إيجابية تحافظون عليها، وهذه الطرق هي:

  • تغيير لغة الهاتف إلى اللغة الانجليزية:

من اوائل الخطوات التي تساعدك على تطوير لغتك الإنجليزية، من المعروف إننا نقضي ساعات طويلة أمام الشاشات وبالتالي من السهل التعرض لكمية كبيرة من المصطلحات بمجرد تصفح الهاتف، ستتعرف على مفردات هامة ولا غنى عنها، وإذا ما شعرت بإنك قد تغير إعداد هام ولا تعرف ما الذي تفعله تستطيع تحويل اللغة للعربية مجدداً بشكل سريع.

  • البحث عبر google باللغة الانجليزية:

دائمًا ما ألاحظ فرق شاسع بين جودة النتائج لنفس السؤال بين الإنجليزية والعربية، وتتفوق الإنجليزية في ذلك لكون معظم المحتوى على الإنترنت هو باللغة الانجليزية، يمكنك أن تبحث عن أي شيء في جوجل وتتصفح العديد من صفحات الانترنت بحثاً عن أجوبة والذي سيطور من مفرداتك ومحصولك اللغوي ومن مهارة القراءة (Reading) على وجه الخصوص.

  • محاولة اختلاق محادثات يومية مع أنفسكم أو أشخاص آخرين:

ابحث عن صديق يمتلك نفس هدفك في ممارسة اللغة الإنجليزية، وتحدث معه وجهاً لوجه أو عبر المحادثات النصية والصوتية، وإذا لم تجد شخصاً آخر فقم بالتحدث مع نفسك، قد ينعتك الآخرون بالمجنون إذا سمعوك تتحدث إلى نفسك، ولكن لا تحزن يا صديقي فكثير من خبراء علم النفس يؤكدون أن الحديث مع النفس يدل على الصحة النفسية، لهذا عندما تتحدث مع نفسك بالانجليزية ستضرب عصفورين بحجر واحد، اسرد مواقفك اليومية وابحث في القاموس عن المفردات التي تجهلها، وهكذا ستتعلم مهارة التفكير باللغة الانجليزية وهي مهمة جداً في رحلتك نحو الطلاقة.

  • استماع بودكاست أو مشاهدة مقاطع يوتيوب غير تعليمية:

هناك كم هائل من المحتوى التعليمي والكورسات باللغة الانجليزية على شكل مقاطع يوتيوب أو بودكاست وأنا لا أنكر أهميتها ولكن لا تجعلها مصدرك الأساسي في الاستماع والتعلم، أنا أفضل أن تستمع لمحادثات حقيقية بها تتعلم المفردات الأكثر شيوعاً والتي تحتاجها، يمكنكم البحث عن المحتوى الذي تهتمون به وتتابعونه في اللغة العربية، مثلاً لنقل أنكم مهتمون بالطب أو الرياضة أو الفلسفة أو الموضة، كلما عليكم هو البحث باللغة الانجليزية عن هذه المواضيع والاستماع لمحادثات حقيقية وخوض تجربة فريدة من التعلم لا تشعرون فيها بأنكم مجبرون على حفظ أي شيء بل يصبح التعلم حينها سلساً وتلقائياً وعفوياً.

  • متابعة مواقع التواصل الاجتماعي باللغة الانجليزية:

وهنا أؤكد على نفس النقطة السابقة، لنفترض أنكم مهتمون بالطب أو إدارة الأعمال، يمكنكم متابعة صفحات شخصيات نشطة في هذا المجال، فقراءة المنشورات والتعليقات مفيد جداً في هذه الحالات، كما أنصح بكتابة المنشورات باللغة الانجليزية، تكفي اسطر قليلة لا تهمل مهارة الكتابة (writing) والتي تعتبر حسب رأيي الشخصي أهم المهارات في الحياة الدراسية والأكاديمية.

وبمجرد تطبيق هذه الطرق في حياتي اليومية فوجئت بعدها بفترة وجيزة بتطور لغتي الإنجليزية وكمية المفردات التي تعرفت عليها، وآمل أن تكونوا قد استفدتم من المقالة وأن تساعدكم هذه النصائح في تحقيق أهدافكم.

شارك